“هدفه تدمير ميليشيات إيران”.. نيويورك تايمز: البنتاغون يخطط لهجوم كبير بالعراق 

كشفت صحيفة New York Times، الجمعة 27 مارس/آذار 2020، أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أصدرت أمراً، الأسبوع الماضي، لقادة عسكريين، بتصعيد الهجوم الأمريكي في العراق، وذلك بهدف تدمير ميليشيا تدعمها إيران، بعد أن هددت بشن ضربات ضد القوات الأمريكية.

“هدفه تدمير ميليشيات إيران”.. نيويورك تايمز: البنتاغون يخطط لهجوم كبير بالعراق 
كشفت صحيفة New York Times، الجمعة 27 مارس/آذار 2020، أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أصدرت أمراً، الأسبوع الماضي، لقادة عسكريين، بتصعيد الهجوم الأمريكي في العراق، وذلك بهدف تدمير ميليشيا تدعمها إيران، بعد أن هددت بشن ضربات ضد القوات الأمريكية.   تفاصيل أكثر: الصحيفة أشارت إلى أن قائد القوات الأمريكية في العراق، روبرت وايت، حذَّر من أن هذه الخطوة قد تكون دموية، وتأتي بنتائج عكسية، وتتسبب في حرب مع إيران. كذلك حذر الجنرال وايت من أن حملة عسكرية كهذه قد تحتاج إلى إرسال آلاف من الجنود الأمريكيين إلى العراق، كما أنها قد تستدعي تحويلاً في الموارد من المهمة الأساسية للتواجد الأمريكي هناك، وهي تدريب القوات العراقية على محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).  تشير الصحيفة إلى أن عدداً من المسؤولين الأمريكيين، من بينهم وزير الخارجية، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، وغيرهم من مستشاري الأمن القومي، يدفعون باتجاه شنّ هجوم جديد ضد إيران ووكلائها من قوات الميليشيا الموجودة في العراق. رأى المسؤولون الأمريكيون أن هنالك فرصة لتدمير القوات التي تدعمها إيران بالعراق، وذلك بسبب انشغال طهران بتفشي فيروس كورونا على أراضيها. رأي مخالف: على الجهة المقابلة، أبدى قادة عسكريون أمريكيون من بينهم وزير الدفاع، مارك إسبر، وقائد القيادة المشتركة الأمريكية مارك ميلي، قلقهم من تصعيد عسكري كبير في العراق، وحذروا من أنه قد يزيد من زعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط، في الوقت الذي قال فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يأمل تخفيض عدد القوات الأمريكية بالمنطقة. لكن رغم ذلك، تقول الصحيفة الأمريكية نقلاً عن مسؤولين اثنين بالإدارة الأمريكية -لم تذكر اسميهما- إن وزير الدفاع سمح بالتخطيط لحملة أمريكية جديدة لكي تعطي الرئيس ترامب خيارات في الوقت الذي تصعد فيه الميليشيات المرتبطة بإيران هجماتها.  أما عن قرار ترامب، فنقلت الصحيفة عن مسؤولين قولهم إن “الرئيس لم يقرر خلال اجتماع جرى في البيت الأبيض توجيه ضربة، لكنه سمح باستمرار التخطيط”. عمليات التحالف: بالموازاة مع نية أمريكا التصعيد في العراق، أكّد نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكيّة جون هايتن، الجمعة 27 مارس/آذار 2020، استمرار العمليّات العسكريّة الأمريكيّة في الخارج، على الرّغم من تفشّي كورونا، الذي يُجبر الجنود على اتّخاذ احتياطات غير مسبوقة لحماية أنفسهم من الفيروس. هايتن قال لمجموعة من الصحفيّين: “لا يوجد تأثير على العمليّات. المهمّات التي نُجريها حالياً في كلّ أنحاء العالم لا تزال تُنَفَّذ وفقاً للقواعد ذاتها، وللنموذج نفسه” الذي كان معتمَداً قبل شهر أو شهرين، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.  أشار المسؤول العسكري إلى أن قوات التحالف “تواصل التكيّف مع مختلف القيود، لكنّ الفيروس ليس له تأثير على هذه المهمّات”، مؤكّداً أنّ عدد الجنود الأمريكيّين المصابين بالفيروس في الخارج “محدود جداً”. كان البنتاغون أعلن الأربعاء أنّه جمّد لمدة شهرين كلّ تنقلات العسكريين الأمريكيين حول العالم، بما فيها عمليات إرسال الجنود إلى مناطق القتال أو إعادتهم إلى وطنهم، وذلك في إطار مساعيه لكبح وباء كورونا المستجد.