نداء استغاثة من حاملة طائرات أمريكية بسبب كورونا.. القبطان طالب بتدخل عاجل والبنتاغون لا يرد

قبطان حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت" الراسية حالياً في جزيرة غوام، وجَّه نداء استغاثة إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بسبب تفشي فيروس كورونا.

نداء استغاثة من حاملة طائرات أمريكية بسبب كورونا.. القبطان طالب بتدخل عاجل والبنتاغون لا يرد
ذكرت وسائل إعلام أمريكية، الأربعاء 1 أبريل/نيسان 2020، أن قبطان حاملة الطائرات “ثيودور روزفلت” الراسية حالياً في جزيرة غوام، وجَّه نداء استغاثة إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بسبب تفشي فيروس كورونا بين الجنود المتواجدين على متنها. غير أن المسؤولين داخل البنتاغون تجاهلوا رسالة القبطان، وفق ما ذكر موقع قناة “الحرة” الأمريكية. موقع إذاعة “بي بي سي” البريطانية أوضح، الأربعاء، أن قبطان حاملة الطائرات الأمريكية، على متنها أكثر من أربعة آلاف شخص، طلب مساعدة طارئة لوقف تفشي فيروس كورونا على سفينته. إذ تأكدت إصابة العديد من الأشخاص على متن حاملة الطائرات “ثيودور روزفلت”.  نداء استغاثة من حاملة طائرات أمريكية بسبب كورونا  “لسنا في حالة حرب. لا ضرورة لأن يموت البحارة”، حسبما قال قبطان حاملة الطائرات، بريت كروزير، في رسالة إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون). وأوصى كروزير بفرض حجر صحي على كل أفراد الطاقم تقريباً. كما قال كروزير إن من المستحيل تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي على متن حاملة الطائرات، حيث يعيش عدد كبير من البحارة في مساحات ضيقة. وحذر المسؤول العسكري في رسالته، التي تحمل تاريخ 30 مارس/آذار، من أن انتشار الفيروس “مستمر ومتسارع”. وأضاف: “هناك حاجة لتحرك حاسم”. مضى القبطان قائلاً: “نقل غالبية العاملين من حاملة طائرات أمريكية نووية عاملة وعزلهم لمدة أسبوعين قد يبدو إجراءً استثنائياً. هذه مجازفة ضرورية”. غير أنه ليس واضحاً عدد البحارة المصابين بالفيروس على متن حاملة الطائرات. وبحسب صحيفة “سان فرانسيسكو كرونيكل”، التي كانت أول وسيلة إعلام تتحدث عن الرسالة، فإن 100 بحار على الأقل أصيبوا بفيروس كورونا المستجد. بينما قال متحدث باسم البحرية الأمريكية لوكالة رويترز للأنباء إن الإدارة “تتحرك بسرعة لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان صحة وسلامة طاقم يو إس إس ثيودور روزفلت”.  بينما وزارة الدفاع الأمريكية “لا علم لها”  في المقابل، وفق معلومات حصل عليها موقع قناة “الحرّة” الأمريكية، من مصدر داخل وزارة الدفاع هذا الصباح، فإن قادة سلاح البحرية لم يستجيبوا بسرعة لنداء قائد “روزفلت”، الذي أصر على إبلاغ البنتاغون بأن أكثر من 4000 بحّار مصابون بفيروس كورونا، ويحتاجون لإجراءات إجلاء عاجلة من قاعدة غوام في المحيط الهادئ، وأن الحاملة لم تعد مؤهلة لتنفيذ أي مهام عسكرية. يقول الموقع الأمريكي إن القائد وجّه رسالة مؤلفة من أربع صفحات إلى رئاسة أركان القوات المشتركة في البنتاغون، وأبرز ما جاء فيها: “لسنا في حرب والبحّارة لدينا لا ينبغي أن يموتوا،  إذا لم نتحرك الآن وبسرعة وإذا لم نتخذ الإجراءات الإسعافية اللازمة ستكون هناك مصيبة”.  كما أوضح الموقع نقلاً عن مصدر خاص، أن طلب كروزييه لم يلقَ آذاناً مصغية في البنتاغون، فوزير الدفاع مارك إسبر صرح مساء الثلاثاء 31 مارس/آذار، أن البحرية الأمريكية ليست جاهزة لإخلاء الحاملة وأن الأمور ليست سيئة كما يشاع، مضيفاً أن المساعدات الطبية في طريقها إلى غوام وأن طاقماً طبياً سيصل في الساعات المقبلة.   فيما نفى إسبر علمه برسالة كروزييه ومضمونها، وقال: “لم يتسنَّ لي قراءتها”، وأوضح أن طلب القبطان انتقل وفق الهيكلية الإدارية لسلاح البحرية. من جانبه، صرح وكيل البنتاغون لسلاح البحرية، توماس مودلي، بأن وزارة الدفاع الأمريكية لا تتفق مع ما قاله قبطان الحاملة “روزفلت”، وأن الأمور ليست سيئة كما يحاول البعض تصويرها.