مؤامرة صينية أم أمريكية؟ متى تخرجون لنا المصل المضاد للفيروس؟

الكورونا تعبث بالكرة الأرضية، تقدم الأولويات وتؤخرها، تختبر القرارات الدولية فجأة، تتنقل بين مدن العالم، واتخذت أولا من يوهان الصينية عاصمة لها، واليوم باتت إيطاليا، والقارة العجوز، معظمها إن شئت، مركزا للوباء، كما تقول منظمة الصحة العالمية. «كورونا المستجد» هكذا أطلق عليه، ولا مستجد غيره أمام تفشيه في نشرات الصحف وعناوينها، ولا حديث للزعماء في […]

مؤامرة صينية أم أمريكية؟ متى تخرجون لنا المصل المضاد للفيروس؟
الكورونا تعبث بالكرة الأرضية، تقدم الأولويات وتؤخرها، تختبر القرارات الدولية فجأة، تتنقل بين مدن العالم، واتخذت أولا من يوهان الصينية عاصمة لها، واليوم باتت إيطاليا، والقارة العجوز، معظمها إن شئت، مركزا للوباء، كما تقول منظمة الصحة العالمية. «كورونا المستجد» هكذا أطلق عليه، ولا مستجد غيره أمام تفشيه في نشرات الصحف وعناوينها، ولا حديث للزعماء في طاولاتهم عن غير ذاك الفيروس الغامض، فالأولويات تغيّرت، وحياة البشر هنا كلهم في خطر دون انتقائية هذه المرة، أو تمييع. يضع الكورونا كبرى الدول فجأة أمام اختبار لبنيتها الصحية، ويقحم سياسيين في جعجعة الاتهامات، الصين «متلاعبة»، وإيران» كاذبة»، في نظر الزعيمة القطبية أمريكا. الأولى لم تقدم المعلومات الكافية عن الفيروس، يقول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وأما الثانية «فمرشدها يكذب على شعبه ويسجن كل من يحاول توضيح حقيقة كورونا»، يقول بومبيو. وفي تصعيد للتصريحات الملوّحة بأزمة دبلوماسية، جراء الوباء المذكور، يصر وزير خارجية واشنطن، وبعض مسؤوليها، على إطلاق اسم « فيروس ووهان»، في إشارة إلى مركزه بمدينة ووهان الصينية. وعلى نهج بومبيو، يسير رائد التغريد ترامب، ويضيف الرئيس الأمريكي خلال خطاب وطني وجهه إلى الشعب الأمريكي أن الفيروس الأجنبي يعلمون من أين جاء، ويستدرك «كلنا نعلم ذلك». وقبل تعليقات الأمريكان تلك، لوّحت بكين، وأيضا إيران على لسان خامنئي باتهامات مفادها أن «فيروس كورونا يمكن أن يكون سلاحا إرهابيا بيولوجيا ضدها»، في إشارة إلى واشنطن. المتحدث باسم الخارجية الصينية زهاو ليجيانغ غرد باللغة الإنجليزية: «متى ظهرت أول حالة في الولايات المتحدة؟ ما عدد الحالات هناك؟ ما أسماء المستشفيات التي تتعامل مع تلك الحالات؟». يضيف المسؤول الصيني: «ربما يكون الجيش الأمريكي هو الذي أحضر الفيروس إلى ووهان، نرجو أن تتحلوا بالشفافية، وأن تنشروا ما لديكم من بيانات! وأعتقد أن الولايات المتحدة مدينة لنا بتفسير». الخارجية الأمريكية، لم تسكت عن تلك التغريدة التي اعتبرتها مسيئة، واستدعت خلال ساعات السفير الصيني لدى واشنطن، احتجاجا على تصريحات زهاو. وفي أول تعقيب من «خارجية» واشنطن، قال المسؤول إن ديفيد ستيلويل، إن الصين تسعى إلى التخفيف من وطأة الانتقادات الدولية الموجّهة إليها لدورها في «انتشار الفيروس وإخفاء الأمر عن العالم». «نشر نظريات المؤامرة خطير ومثير للسخرية، ونحذّر الحكومة الصينية من أننا لن نتسامح مع ذلك، لحرصنا على صالح الشعب الصيني، والعالم أجمع»، يتابع المسؤول الأمريكي، وفق ما أوردت عنه وسائل إعلامية. الشوارع جوفاء خاوية، تتعاظم الإصابات، ولا معلومات عن مستقبل الوباء، في ظل التزايد الرهيب لأعداد الضحايا والموبوئين، تخرج الكورونا من أسوار الصين وتتمدد بأوروبا، وإيطاليا الضحية الكبرى في القارة العجوز، تليها إسبانيا بعدد الإصابات الذي تخطي حاجز الآلاف. تتسابق مختبرات الأدوية ليلا نهارا، سعيا لإيجاد لقاح ناجع. إيران تقول إنها توصلت إلى دواء سيتوفر بعد أشهر، وإيطاليا تبشّر بحسب وكالة «أنسا»، بوصولها إلى دواء متخصص يقضي على الفيروس القاتل، وكبرى الدول عاجزة أمام فيروس صغير ألمّ بالعالم.