“كفاحي” لهتلر ممنوع من البيع.. أمازون تحذفه من قائمة كتبها بضغط من اللوبي اليهودي

حظرت شركة آمازون بيع معظم إصدارات كتاب "كفاحي" لأدولف هتلر وغيرها من كتب الدعاية النازية من متجرها.

 حظرت شركة آمازون بيع معظم إصدارات كتاب “كفاحي” لأدولف هتلر وغيرها من كتب الدعاية النازية من متجرها بعد عقود من الحملات التي شنتها الجمعيات اليهودية التي تعمل للتعريف بالمحرقة. تقرير لصحيفة The Guardian البريطاني، نشر الإثنين 16 مارس/آذار 2020، أوضح أن بائعي الكتب أُخطروا في الأيام الأخيرة أنه لن يُسمح لهم بعد الآن ببيع مجموعة من الكتب التي كتبها النازيون على موقع الشركة، بما فيها السيرة الذاتية لهتلر وكتب الأطفال التي تهدف لنشر الأفكار المعادية للسامية بين الأطفال. أمازون استجابت لضغط الجمعيات اليهودية في إحدى الرسائل الإلكترونية التي اطّلعت عليها صحيفة The Guardian، أبلغت أمازون الأشخاص الذين يبيعون نسخاً مستعملة من كتاب “كفاحي” على موقعها بأنه “لم يعد بإمكانهم عرض هذا الكتاب” لأنه يخالف مدونة قواعد السلوك الخاصة بالموقع.  يؤثر الحظر على الإصدارات الرئيسية لكتاب “كفاحي” التي أصدرتها دور نشر كبيرة مثل Random House في لندن وJaico الهندية، والتي أصبح هذا الكتاب مستبعداً بين أكثر الكتب مبيعاً لديها. أطلقت المنظمات الخيرية للتوعية بشأن المحرقة وكذلك الجمعيات اليهودية حملةً منذ أواخر التسعينيات لمنع موقع أمازون من بيع نسخٍ من كتاب “كفاحي”، إلا أن متجر التجزئة دافع على نحوٍ تقليدي عن الحق في حرية التعبير وحاجة الطلاب إلى فهم تفكير هتلر عندما يتعلق الأمر ببيع كتاب مصرح بنشره قانوناً. معظم الإصدارات المتعلقة بالنازية متاحة بسهولة للتحميل مجاناً من مواقع إلكترونية أخرى.  حُذفت كذلك عشرات الإصدارات رخيصة الثمن لكتاب “كفاحي” من نظام برامج أمازون كيندل لقراءة الكتب الإلكترونية من قوائم الموقع، إضافةً إلى حذف صفحة هتلر كمؤلف من على الموقع، والتي شجعت الأشخاص على المتابعة للحصول على تحديثات المؤلف ومعلومات حول الإصدارات الجديدة. حصلت الإصدارات المختلفة من كتاب “كفاحي” بشكل جماعي على آلاف التقييمات على موقع أمازون، وأعطى العديد من الأشخاص خمس نجوم لهذا الكتاب. الحذف طال جميع “الكتب النازية”  حُذفت كذلك مؤخراً من قوائم أمازون إصدارات نازية أخرى، مثل كتاب الأطفال The Poisonous Mushroom (Der Giftpilz) الذي كتبه الناشر النازي يوليوس شترايخر، والذي أُعدم بعد ذلك بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب إدارة صحيفة دير شتورمر (Der Stürmer ) النازية. حتى وقت قريب، كان يمكن للعملاء الذين يريدون شراء كتاب The Mongrel لشترايخر، شراء الدليل المصور للأطفال لكتاب “المسألة اليهودية” مقابل 7.61 جنيه إسترليني (9.30 دولار). وصف الكتاب نفسه بأنه يقدم “عشرات القصص عن الحيوانات الخطرة أو المؤذية، ويتبع كل منها مقارنة غير محببة باليهود”. لم تعلق أمازون على السبب الذي حملها على تغيير رأيها بشأن هذه المسألة، إلا أن النشاط الأخير لمنظمة Holocaust Educational Trust الخيرية في  لندن لحذف هذه الكتب تلقى دعم سياسيين بريطانيين بارزين. أقرّت أمازون في الشهر الماضي، بمخاوف المنظمة الخيرية، وقالت إن الشركة كانت “حريصة على الرقابة على الكتب على مر تاريخها” لكنها كانت تأخذ “مخاوف من منظمة Holocaust Educational Trust على محمل الجد”. وأيضا الكتب اليمينية المتطرفة حظرت أمازون بالفعل بيع العديد من الكتب اليمينية المتطرفة الأخرى خلال الأشهر الأخيرة، على الرغم من أن سياساتها لا تزال غامضة. لا يزال هناك عدد قليل من الإصدارات الأكاديمية بلغات أجنبية لكتاب “كفاحي” متاحة حالياً في متجر كتب Amazon في المملكة المتحدة بما في ذلك الإصدار غالي الثمن باللغة الألمانية المليء بالشروح والذي نشر في عام 2016 بعنوان: A Critical Edition (إصدار نقدي)، مما يشير إلى احتمالية وجود استثناءات لإصداراتٍ لعبارات هتلر التي تعرض الإطار التاريخي الكافي. لم يعلق المتحدث باسم أمازون على سبب فرض حظر فعال على بيع كتاب “كفاحي”، مع استبدال قوائم الكتب ببساطة بصورة كلب. قال المتحدث باسم الموقع: “باعتبارنا بائع كتب، نوفر للعملاء إمكانية الحصول على مجموعة متنوعة من وجهات النظر، بما في ذلك المؤلفات التي تؤدي دوراً تثقيفياً مهماً في فهم ومنع معاداة السامية. يتخذ جميع بائعي التجزئة قرارات بشأن الاختيارات الذي يقررون تقديمها، ونحن لا نأخذ قرارات الاختيار باستخفاف”.