فرنسا: زيادة كبيرة في وفيات كورونا والإجمالي يقترب من 2000

أعلنت السلطات الصحية الفرنسية تسجيل 299 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 1995 في الوقت الذي قررت فيه الحكومة تمديد الإغلاق الوطني العام أسبوعين حتى 15 أبريل نيسان على أقرب

فرنسا: زيادة كبيرة في وفيات كورونا والإجمالي يقترب من 2000
أعلنت السلطات الصحية الفرنسية تسجيل 299 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 1995 في الوقت الذي قررت فيه الحكومة تمديد الإغلاق الوطني العام أسبوعين حتى 15 أبريل نيسان على أقرب تقدير. ووجهت السلطات الفرنسية رسالة شكر على برج إيفل لكل الطواقم الطبية العاملة في سباقٍ ضد الزمن لاحتواء فيروس كورونا. وتشكل الزيادة في عدد الوفيات قفزة بنسبة 18 بالمئة وهي أقل من نسبة اليوم السابق. ويشمل الإحصاء الحكومي اليومي من يتوفون في المستشفيات لكن السلطات تقول إنها ستتمكن قريبا من جمع بيانات بشأن الوفيات في دور المسنين وهو ما سيؤدي على الأرجح إلى زيادة كبيرة في الوفيات المسجلة. وقال مدير وكالة الصحة جيروم سولومون إن عدد الإصابات ارتفع إلى 32964 بزيادة 13 في المئة خلال 24 ساعة. وكان رئيس وزراء فرنسا إدوارد فيليب قد قال في كلمة، الجمعة، إن الحكومة قررت تمديد الإغلاق الساري فيها بسبب فيروس كورونا لمدة أسبوعين حتى 15 أبريل/نيسان. وأضاف فيليب: "بعد هذه الأيام العشرة الأولى من الإغلاق من الواضح أننا فقط في بداية الموجة التي يمثلها هذا الوباء. لقد غمر شرق فرنسا والآن يصل إلى منطقة باريس وشمال فرنسا". وأوضح أنه لهذا السبب سيتم تمديد فترة الإغلاق لمدة أسبوعين اعتبارا من يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن نفس قواعد الإغلاق ستسري خلال الفترة الجديدة. وقال إن تلك الفترة لن تمدد مجددا إلا إذا تطلبت ذلك الظروف الصحية. وفي وقت سابق، حذر رئيس الحكومة الفرنسي، الجمعة، من خطورة "مد مرتفع جدا" من كورونا "يجتاح فرنسا"، مشيرا الى أن "الوضع سيكون صعبا خلال الأيام القادمة". وقال فيليب "بدأت مرحلة أزمة ستستغرق وقتا في ظل وضع صحي لن يتحسّن بسرعة. يجب أن نصمد". وبحسب الأرقام الرسمية الخميس، توفي 365 شخصا في فرنسا في المستشفيات خلال الـ 24 ساعة الماضية. وذكر سولومون أن 3787 مصابا في حالة خطيرة ويحتاجون إلى أجهزة الإعاشة بارتفاع نسبته 12 في المئة مقارنة مع الخميس.