طيران الإمارات وفلاي دبي تعلقان الرحلات إلى إيطاليا

أكدت شركتا طيران الإمارات وفلاي دبي، توقيف جميع الرحلات إلى إيطاليا بسبب تفشي فيروس كورونا.وكانت شركة طيران الإمارات قد أعلنت أنها تُخضع جميع طائراتها التي تغادر دبي لإجراءات احترازية تتضمن تنظيف

طيران الإمارات وفلاي دبي تعلقان الرحلات إلى إيطاليا
أكدت شركتا طيران الإمارات وفلاي دبي، توقيف جميع الرحلات إلى إيطاليا بسبب تفشي فيروس كورونا. وكانت شركة طيران الإمارات قد أعلنت أنها تُخضع جميع طائراتها التي تغادر دبي لإجراءات احترازية تتضمن تنظيف وتعقيم مقصورات الركاب بصورة مكثفة وشاملة. وأوضحت الشركة أنها في المتوسط، تخضع مئتين وثماني وأربعين طائرة لعملية التنظيف والتعقيم الشاملة في غضون 24 ساعة. وأعلنت طيران الإمارات أنه إذا قامت طائرة ما بنقل حالة مشتبه بها أو حالة مؤكدة بفيروس "كوفيد-19"، فحينها تقوم بعملية تنظيف وتطهير عميقة تستغرق ما بين ست وثماني ساعات تتضمن رش المقصورة الداخلية بمواد مطهرة. إضافة إلى ذلك، وفرت طيران الإمارات لعملائها مزيداً من الخيارات والمرونة لتعديل مواعيد سفرهم من دون تحمل رسوم تغيير وإعادة إصدار التذاكر. وتسري سياسة السماح هذه على التذاكر الصادرة من السابع من مارس ولغاية نهاية الشهر. إيطاليا تواجه أكبر تفشٍ لكورونا وتواجه إيطاليا أكبر تفشٍّ لفيروس كورونا خارج الصين مع تسجيل أكثر من 12 ألف حالة، الأمر الذي دفع الحكومة لتقييد حركة 60 مليون شخص حتى الثالث من إبريل. وبالإضافة للبعد الإنساني الصعب لأزمة كورونا في إيطاليا، فإن الشق الاقتصادي يهدد مجدداً واحداً من أكثر اقتصادات أوروبا عرضة للهزات. الدين إلى الناتج المحلي قد يتجاوز 140% إذ يتوقع "دانسك بنك" DANSKE BANK، أن النصف الأول من هذا العام سيتأثر بشكل كبير بتداعيات كورونا، الأمر الذي قد يدفع نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى أكثر من 140% مع نهاية السنة. وقد أفاد وزير الاقتصاد الإيطالي أن الإنتاج اليومي يقل حاليا بـ15% عن مستوياته الاعتيادية. قطاع الخدمات الأكثر تأثراً ومن المتوقع أن يكون قطاع الخدمات الذي يمثل 74% من الناتج المحلي الإجمالي من بين القطاعات الأكثر تأثرا، إلى جانب السياحة التي تمثل 2.5% من الاقتصاد وتوظف 8% من القوى العاملة. علماً أن قطاع الخدمات هو الذي ساعد الاقتصاد الإيطالي بتفادي الركود في 2019. كما أن انتشار فيروس كورونا بدأ في قلب أغنى منطقة إيطالية، منطقة لومباردي التي تشمل ميلانو وهي مشهورة بالصناعة والخدمات، ويتجاوز الناتج المحلي الفردي لهذه المنطقة المتوسط في إيطاليا بـ26% تقريبا.