طبيب روسي رافق بوتين في جولة بأحد المستشفيات يُعلن إصابته بكورونا (فيديو)

أُصيب طبيب روسي بفيروس كورونا، كان قد رافق الرئيس فلاديمير بوتين، الأسبوع الماضي، خلال زيارته مستشفى للأمراض المعدية.

طبيب روسي رافق بوتين في جولة بأحد المستشفيات يُعلن إصابته بكورونا (فيديو)
أُصيب طبيب روسي بفيروس كورونا، كان قد رافق الرئيس فلاديمير بوتين، الأسبوع الماضي، خلال زيارته مستشفى للأمراض المعدية. إذ رافق رئيس أطباء مشفى “كوماونكارا” للأمراض المعدية “دينيس بروتسينكو”، بوتين، خلال زيارته المصابين بفيروس كورونا بالمستشفى، الأربعاء الماضي. حسب التلفزيون الرسمي الروسي، الثلاثاء 31 مارس/آذار 2020، فإن الفحوصات التي أُجريت على رئيس الأطباء أظهرت إصابته بفيروس كورونا. وقال بروتسينكو في تصريح إن “حالته الصحية جيدة، ويواصل أداء مهامه في المستشفى من خلال المحافظة على المسافة الاجتماعية مع الآخرين”. كما أفاد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، رداً على مرافقة بروتسينكو لبوتين خلال الزيارة إلى المستشفى، أن “الرئيس الروسي يجري باستمرار فحوصات خاصة بفيروس كورونا، وأن حالته الصحية سليمة”. A doctor who showed Russian President Vladimir Putin around a coronavirus hospital last week has tested positive for the virus https://t.co/p1yWqoDBWF pic.twitter.com/QPmMJRD1cS— Reuters (@Reuters) March 31, 2020 فيديو جولة فلاديمير بوتين مع الطبيب الروسي المصاب بكورونايأتي ذلك بينما سجل عدد الإصابات بفيروس كورونا في روسيا ارتفاعاً قياسياً، الثلاثاء، حيث قفز الإجمالي بواقع 500 حالة إلى 2337، لتسجل البلاد بذلك أكبر زيادة يومية في عدد حالات الإصابة فيها لليوم السابع على التوالي. وتوفي 18 مريضاً بالفيروس في روسيا فيما تماثل 121 شخصاً للشفاء. عزل عام جزئي مع ارتفاع معدل الإصابات فيما فرضت أكثر من 12 منطقة روسية، بينها مدينة سان بطرسبرغ، إجراءات عزل عام جزئي، الإثنين 30 مارس/آذار، بعد أن سجلت روسيا أكبر ارتفاع لها خلال يوم واحد في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد لليوم السادس على التوالي. إذ كان رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين قد طالب أكثر من 80 منطقة في روسيا ببحث إصدار أمر للناس بالتزام منازلهم بعد أن زاد عدد حالات الإصابة بالفيروس 302 لتصبح 1836 حالة إصابة. كانت سلطات موسكو قد أمرت السكان بالتزام بيوتهم اعتباراً من الإثنين، وذلك في خطوة هي الأكثر صرامة حتى الآن لإبطاء وتيرة انتشار المرض بعدما تخطى عدد الحالات المعلن عنها رسمياً في العاصمة حاجز الألف إصابة. ميشوستين قال أيضاً إنه يعتقد الآن أن هذه الإجراءات يجب أن تعمم على مستوى البلاد. وأضاف “أطلب من زعماء (المناطق الروسية) الانتباه إلى تجربة موسكو وبحث إمكانية تطبيق مثل هذه الإجراءات في مناطقهم”. فيما قال الرئيس فلاديمير بوتين إن الإجراءات الحاسمة ساعدت روسيا على كسب الوقت في معركتها لاحتواء الفيروس ومنع تفاقم معدل الإصابة، وكان الوقت حيوياً واستخدمته السلطات بشكل فعال. أضاف بوتين لحكام المناطق في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي “هذا العمل يتعين إنجازه على أرض الواقع، أود أن أؤكد ذلك، في الواقع وليس فقط على الورق أو للتقارير. لا استثناءات على الإطلاق”. واستجابت للدعوة ما لا يقل عن 14 منطقة، بينها كالينينغراد وتتارستان ومنطقة القطب الشمالي في مورمانسك، التي تشترك في حدود مع فنلندا والنرويج. وطبقت مناطق أخرى إجراءات مختلفة.