العراق: مقتل ضابط كردي في السليمانية خلال محاولة اعتقاله

قُتل ضابط في وزارة داخلية إقليم كردستان العراق، مساء الخميس، في أثناء محاولة اعتقاله من قبل قوة أمنية في محافظة السليمانية.

العراق: مقتل ضابط كردي في السليمانية خلال محاولة اعتقاله

قُتل ضابط في وزارة داخلية إقليم كردستان العراق، مساء الخميس، في أثناء محاولة اعتقاله من قبل قوة أمنية في محافظة السليمانية.

ونقلت وسائل إعلام كردية عن مصادر محلية في السليمانية قولها إن العقيد في وزارة الداخلية في إقليم كردستان مراد كاني، أصيب بجروح خطرة خلال تبادل إطلاق النار مع قوة كانت تنوي اعتقاله.

وأشارت إلى أن الضابط الكردي فارق الحياة بعد وصوله إلى المستشفى، موضحة أن ثلاثة من حراسه أصيبوا خلال تبادل إطلاق النار.

ولفتت إلى أن الضابط القتيل يُعَدّ أحد المقربين من الرئيس المشترك لـ"الاتحاد الوطني الكردستاني" لاهور شيخ جنكي، الذي استُبعِد من منصبه في وقت سابق من الشهر الحالي.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين على اختطاف أحد المقربين من لاهور شيخ جنكي، ويدعى كاروان علي شامار في مدينة السليمانية.

وبعد شدّ وجذب دام نحو ثلاثة أشهر، أُعلنَ رسمياً في مدينة السليمانية، ثانية كبرى محافظات إقليم كردستان العراق شماليّ البلاد، في الخامس من الشهر الحالي، إقالة الرئيس المشترك لحزب "الاتحاد الوطني الكردستاني"، لاهور شيخ جنكي، من صفوف الحزب، وسط مخاوف من ارتدادات سياسية وأمنية داخل المدينة.

قرار إقالة جنكي، الذي ظل لسنوات طويلة ممسكاً بملفات الأمن والاستخبارات وجهاز مكافحة الإرهاب، سبقته أيضاً عدة قرارات، تضمنت إقصاء شخصيات محسوبة عليه من مناصب أمنية حساسة في المحافظة، طاولت رئيس مؤسسة المعلومات، محمد تحسين طالباني، وكذلك مستشار الأمن، رنج شيخ علي، في خطوة وصفت بـ"الانقلاب الأبيض" نفذته عائلة الرئيس السابق وزعيم الحزب جلال الطالباني، بزعامة نجله الأكبر بافل الطالباني، لحصر زعامة الحزب بالأخير وإلغاء الزعامة المشتركة له، التي جرى التوصل إليها منذ نهاية عام 2017 عقب وفاة زعيم الحزب، جلال الطالباني.