الصين: فيروس كورونا لم ينتهِ في أراضينا بعد

أكد مسؤولون صينيون أن جائحة فيروس كورونا المستجد لم تنتهِ في بلادهم بعد، وأن التحديات الهائلة لا تزال قائمة.وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينغ، اليوم الثلاثاء، إن السلطات بحاجة

الصين: فيروس كورونا لم ينتهِ في أراضينا بعد
أكد مسؤولون صينيون أن جائحة فيروس كورونا المستجد لم تنتهِ في بلادهم بعد، وأن التحديات الهائلة لا تزال قائمة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينغ، اليوم الثلاثاء، إن السلطات بحاجة للتأكد من أن المصابين القادمين من الخارج لا ينشرون المرض داخل الصين. ورداً على انتقادات الولايات المتحدة لتعامل بكين مع الوباء، قالت هوا إنه يجب على الصين والولايات المتحدة العمل معاً لمحاربة الفيروس. وأضافت: "نأمل أيضاً أن يتمكن بعض المسؤولين الأميركيين من متابعة الدعوة التي أطلقها رئيسا البلدين، ومن خلق ظروف أكثر ملاءمة للدولتين للتعاون في مكافحة المرض". وتحدث الرئيسان الأميركي دونالد ترمب والصيني شي جين بينغ أواخر الأسبوع الماضي. وأشارت هوا إلى أن بعض الحكومات والشركات الصينية المحلية قدمت إمدادات طبية تتعلق بالفيروس إلى الولايات المتحدة، حتى مع استمرار الطلب على تلك الإمدادات داخل الصين. في سياق متصل، قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الثلاثاء إن هناك، حتى مساء أمس الاثنين، 1541 حالة إصابة بفيروس كورونا بدون أعراض تخضع للملاحظة، منها 205 حالات وافدة من الخارج. وذكرت اللجنة أنه لم يتم تسجيل أي إصابات محلية جديدة يوم الاثنين. ولليوم السابع على التوالي، لم تسجل مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي ومركز تفشي الفيروس في الصين، أي إصابات جديدة. من جهته، قال مسؤول طبي صيني بشكل منفصل اليوم إن اللجنة الصحية ستبدأ في تسجيل الحالات بدون أعراض اعتباراً من يوم غد الأربعاء مع تنامي المخاوف من أن ينشر حاملو الفيروس الذين لا تظهر عليهم الأعراض المرض دون أن يدركوا أنهم مصابون. وأصيب نحو 700 ألف شخص بأنحاء العالم بفيروس كورونا الذي ظهر في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي في مدينة ووهان والذي حصد أرواح أكثر من 33 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية. وقد أدى الفيروس إلى وفاة 3305 أشخاص في الصين وإلى إصابة 81518 شخصاً.