السعودية تضرب بيد من حديد..7 آلاف بلاغ ضد رفع أسعار الكمامات

أفصحت وزارة التجارة السعودية عن تلقيها أكثر من 26 ألف بلاغ في مخالفات متنوعة، وذلك منذ بداية شهر آذار/مارس حتى أمس الأول الأربعاء.وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبدالرحمن الحسين، إن البلاغات تضمنت

السعودية تضرب بيد من حديد..7 آلاف بلاغ ضد رفع أسعار الكمامات
أفصحت وزارة التجارة السعودية عن تلقيها أكثر من 26 ألف بلاغ في مخالفات متنوعة، وذلك منذ بداية شهر آذار/مارس حتى أمس الأول الأربعاء. وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبدالرحمن الحسين، إن البلاغات تضمنت 7373 بلاغا خاصا بارتفاع أسعار الكمامات والمعقمات ونقصها، مؤكدا أن الفرق الرقابية باشرت هذه البلاغات فور ورودها واتخذت الإجراءات النظامية حيالها، بحسب ما ورد في صحيفة "الاقتصادية". وأوضح الحسين أنه خلال 48 ساعة فقط ضبطت وزارة التجارة 400 مخالفة غلاء في أسعار الكمامات والمعقمات، لافتا إلى أن المراقبة مستمرة وحماية حقوق المستهلك خط أحمر. جولات رقابية على الصيدليات وأضاف أن الوزارة تجري أيضا بالتنسيق مع وزارة الصحة جولات رقابية على الصيدليات، ورصدت خلالها ارتفاعا في أسعار الكمامات والمعقمات وطبقت العقوبات بحق المخالفين. وأفاد بأن التحريات التي قامت بها الوزارة بالتعاون مع هيئة الغذاء والدواء، ضبطت منشآت مخالفة تخزن كميات من الكمامات لبيعها لاحقا. القصبي: سنضرب بيد من حديد ويأتي ذلك بعد أيام من وقوف وزير التجارة ماجد القصبي، أمس، على وفرة المخزون التمويني الغذائي والمنتجات، مؤكدا أن الوضع التمويني ممتاز، وهناك تعاون كبير من المنشآت التجارية والقائمين عليها، وحرص على أداء واجبهم الوطني. وأضاف أن الفرق الرقابية في الوزارة تعمل على مدار الساعة في مناطق المملكة جميعا وتراقب الأسعار بشكل لحظي ودقيق، ولن يكون هناك أي تهاون تجاه المخالفين، وقال: "سنضرب بيد من حديد ونعاقب بشدة كل من يخالف أو يستغل هذا الظرف في التلاعب أو التأثير في الأسعار". من جهة أخرى، نفذت الفرق الرقابية لوزارة التجارة خلال الفترة من 7 إلى 18 آذار/مارس 2020، أكثر من عشرة آلاف جولة تفتيشية على جميع منافذ البيع في مناطق المملكة كافة. وفرة في السلع التموينية واستهدفت جولات "التجارة" مستودعات موردي وتجار ومنافذ بيع الجملة والتجزئة للسلع التموينية والأساسية "الهايبرماركت"، ومراكز بيع المنتجات الطبية للتحقق من توافر الكميات التي تلبي حاجة المستهلكين وضمان توافر كميات كافية في الأسواق ومنع نشوء سوق سوداء وعدم المغالاة في الأسعار. وكشفت الجولات عن وجود وفرة في السلع والمنتجات والمخزون، واستقرار في الأسعار، وسير حركة الإمدادات للسلع والمنتجات كالمعتاد. وتأتي هذه الجولات في إطار جهود الفرق الرقابية لـ"التجارة" للقيام بمهامها واختصاصاتها في الرقابة على الأسواق ومنافذ البيع في جميع مناطق المملكة لمراقبة الحالة التموينية وضبط حالات الغش والتلاعب والتضليل وإيقاع العقوبات النظامية على المخالفين وفقا للأنظمة التجارية.