الامن الاقليمي

الامن الاقليمي

الامن الاقليمي
الامن الاقليمي

الامن الاقليمي

بعد الحرب العالمية الاولى برز مصطلح (الامن الاقليمي ) ليعبر عن سياسة تنتهجها عدة دول تسعى للتنسيق الكامل لكافة قدراتها وقواها لتحقيق استقرار لأمنها في محيطها الاقليمي بما يردع التدخلات الاجنبية من خارج الاقاليم والدول المجاورة للمحيط الاقليمي

وانتشر هذا المصطلح بشكل واسع بعد الحرب العالمية الثانية بظهور تنظيم اقليمي اهتمت معظم دول العالم به ( كجامعة الدول العربية ومنظمة الوحدة الافريقية )

ولقد فشلت المنظمتين في تحقيق الامن لاعضائها وكذلك ( اتحاد الامم الاوروبية) كان اساسها اقتصادي اولاً ولكن تمكنت من حلّ معضلة ( الامن الاقليمي) مستخدمة كل ماتتمكن من جهد (سياسي واقتصادي وعسكري) لحماية امنها واصبح لها موقع مهم في العالم

ان الدول تلجأ الى الامن الاقليمي عندما تقصر موارد الدولة وقواها وقدرتها الذاتية من الوفاء بمتطلبات امنها الوطني

والامن الاقليمي هو ارتباط الدولة بتجمع من عدة دول مشتركة المصالح حيث تنسق السياسات الامنية فيما  بينها لتجميع قواها بما يهئ لها التوازن (  اوالتفوق النسبي) ضد القوى الاخرى المعارضة معها في المصالح الأمنية .

كما يحقق النظام امنه بتحقيق توازن في علاقات القوة التي تسود النظام الاقليمي الذي تقع الدولة في دائرته وهو حيوي ( مهم) لتحقيق الاستقرار الامني للدول الاقليمية وكمثال ( جامعة الدول العربية /مجلس التعاون العربي / مجلس التعاون الخليجي / الامم الاوربية المتحدة / حلف الناتو)

ويعمل النظام الاقليمي على تأمين مجموعة الدول داخليا ودفع التهديد الخارجي عنها بما يكفل لها الامن والاستقرار على ان تتوافر لهذه الدول الارادات والمصالح الذاتية والمصالح المشتركة .

الفريق الركن

علي محمد الشلال