إيطاليا تسجل تراجعاً في عدد وفيات كورونا.. أما الصين فتواجه خطر موجة جديدة من تفشّي الفيروس

تراجع عدد الوفيات الجديدة الناجمة عن فيروس كورونا في إيطاليا لليوم الثاني على التوالي الأحد 29 مارس/آذار 2020، في وقت أعلنت فيه الصحة الصينية أن تزايد عدد الإصابات الوافدة بفيروس كورونا أثار احتمال تعرض البلاد لموجة تفشّ ثانية بعد "توقف فيه بوجه عام" انتقال العدوى محلياً.

إيطاليا تسجل تراجعاً في عدد وفيات كورونا.. أما الصين فتواجه خطر موجة جديدة من تفشّي الفيروس
 تراجع عدد الوفيات الجديدة الناجمة عن فيروس كورونا في إيطاليا لليوم الثاني على التوالي الأحد 29 مارس/آذار 2020، في وقت أعلنت فيه الصحة الصينية أن تزايد عدد الإصابات الوافدة بفيروس كورونا أثار احتمال تعرض البلاد لموجة تفشّ ثانية بعد “توقف فيه بوجه عام” انتقال العدوى محلياً. هيئة الحماية المدنية في إيطاليا قالت إن عدد حالات الوفاة ارتفع 756 خلال الساعات الـ24 الماضية ليصبح 10779 حالة، وهو أكثر من ثلث إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس على مستوى العالم. أما عن العدد الجديد فهو أقل بفارق 133 عن عدد حالات الوفاة المسجلة، السبت، ويبلغ 889، عندما تراجعت الأعداد من مستوى قياسي مرتفع سجلته السلطات يوم الجمعة ويبلغ 919. مخاوف من موجة كورونا جديدة بالصين  في سياق متصل، قال المتحدث  باسم الصحة الوطنية بالصين، مي فنغ، إن بلاده، التي شهدت أول ظهور للمرض في مدينة ووهان، سجلت عدداً تراكمياً من الحالات القادمة من خارج البلاد بلغ 693 حالة، مما يعني أن “إمكانية حدوث موجة تفش جديدة لا تزال كبيرة نسبياً”، مشيراً إلى أن ربع هذه الحالات تقريباً لوافدين في بكين. فيما قال  المتحدث باسم حكومة بكين للصحفيين: “لا تزال العاصمة بكين تتحمل القدر الأكبر من المخاطر”. ومعظم الحالات القادمة من الخارج هي لصينيين عائدين إلى وطنهم. كما تظهر بيانات اللجنة أن خلال الأيام السبعة الماضية سجلت الصين 313 حالة إصابة قادمة من الخارج مقابل ست حالات عدوى محلية فقط. وبلغ إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس في البر الرئيسي الصيني 3300 إجمالاً بينما بلغ عدد الإصابات 81439. إجراءات احترازية لمنع تفشي الفيروس  كما صدرت أوامر لشركات الطيران في الصين  بتقليص الرحلات الدولية بشكل كبير بدءاً من الأحد 29 مارس/آذار 2020. كما بدأ أمس تطبيق قيود على الأجانب الوافدين إلى البلاد. وتوفي خمسة أشخاص، السبت، جميعهم في مدينة ووهان، عاصمة إقليم هوبي. غير أن المدينة أعلنت عن رصد إصابة جديدة واحدة فقط بفيروس كورونا خلال الأيام العشرة الماضية. السبت خامس يوم على التوالي لا يسجل فيه إقليم هوبي أي إصابات جديدة مؤكدة. والحالة الوحيدة المسجلة لانتقال العدوى محلياً ظهرت في خنان المتاخم لهوبي. استئناف العمل بووهان  حكومة هوبي قالت، الأحد 29 مارس/آذار 2020 على حسابها الرسمي على ويتشات، إن عدداً من مراكز وشوارع التسوق في ووهان سيسمح لها باستئناف العمل اليوم الإثنين. فيما بدأت ووهان تدريجياً تعيد فتح الحدود واستئناف تشغيل بعض خدمات المواصلات مع رفع القيود على حركة المرور في هوبي، كما استأنفت كل المطارات في هوبي بعض الرحلات المحلية، الأحد، باستثناء ووهان التي ستستأنف الرحلات المحلية في الثامن من أبريل/نيسان. ولا زالت الرحلات بين هوبي وبكين معلقة. ووصل قطار إلى ووهان، السبت، للمرة الأولى منذ إغلاق المدينة قبل شهرين٫ كما تم تخفيف القيود أيضاً على الراغبين في العودة إلى العاصمة، إلا أن الإجراءات لا تزال تبدو مشددة، إذ يتعين تقديم طلب أولاً والحصول على موافقة. لكن مع تخفيف القيود على التنقل، زادت المخاوف من أن عدداً كبيراً من الحالات التي لم تشخص بالإصابة بالمرض ولم تظهر عليها أعراض يمكن أن تنقل العدوى. آخر تطورات الفيروس  وإجمالاً، أصاب الفيروس قرابة 718 ألف شخص في 199 دولة وإقليماً، توفي منهم ما يزيد على 33 ألفاً، بينما تعافى أكثر من 150 ألفاً.  وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا تليها إسبانيا، لكنها تحل ثانيةً بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات. كما أجبر الفيروس دولاً كثيرة على غلق حدودها، وتعليق رحلات الطيران، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس.