إيران تفقد أحد أكبر جنرالاتها في المنطقة... من هو محمد حجازي؟

أعلن "الحرس الثوري" الإيراني، في بيان مساء الأحد، عن وفاة نائب قائد "فيلق القدس" الذراع الخارجية للحرس، الجنرال محمد حجازي، "إثر أزمة قلبية"، لتفقد بذلك إيران أحد أكبر جنرالاتها العسكريين، والذي كانت له مساهمات بارزة في السياسات الإيرانية في المنطقة.

إيران تفقد أحد أكبر جنرالاتها في المنطقة... من هو محمد حجازي؟

أعلن "الحرس الثوري" الإيراني، في بيان مساء الأحد، عن وفاة نائب قائد "فيلق القدس" الذراع الخارجية للحرس، الجنرال محمد حجازي، "إثر أزمة قلبية"، لتفقد بذلك إيران أحد أكبر جنرالاتها العسكريين، والذي كانت له مساهمات بارزة في السياسات الإيرانية في المنطقة، وذلك بعد 16 شهراً من فقدانها قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" في ضربة جوية أميركية في بغداد يوم 3 يناير/كانون الثاني 2020.

وبعد انتشار نبأ وفاة حجازي، شكك بعضهم على شبكة الإنترنت في أن تكون النوبة القلبية هي سبب الوفاة، وهناك من تحدث عن إصابته بفيروس كورونا، وهناك من قال إنه "اغتيل بيولوجياً" أو "اغتيل" خارج البلاد. وما أسهم في سوق التكهنات كان تغريدة لمحمد مهدي همت، ابن القائد العسكري الإيراني البارز إبراهيم همت، الذي قتل في الحرب الإيرانية العراقية في ثمانينيات القرن الماضي؛ إذ قال إن سبب وفاة حجازي "لم يكن أزمة قلبية"، قبل أن يعود ويحذف التغريدة لاحقاً.

واليوم الإثنين، قال المتحدث باسم "الحرس الثوري" الإيراني، رمضان شريف، لقناة "خبر" الإيرانية، إن لجنة طبية عُقدت ليلة أمس في مستشفى "بقية الله" التابعة للحرس الثوري، خلصت إلى أن "المضاعفات الكيماوية كانت السبب الرئيس" في وفاة حجازي، مشيراً إلى أنه "بعد ثبوت ذلك بات يُطلق عليه لقب الشهيد".

وأضاف أن حجازي كان قد أصيب بفيروس كورونا قبل عدة أشهر لكنه تعافى منه، مؤكداً أن "الكيان الصهيوني كان يسعى إلى اغتياله" خلال السنوات الماضية.

من هو حجازي؟

اسمه الكامل "محمد حسين زادة حجازي"، ومعروف بالعميد حجازي، من مواليد عام 1957 في مدينة أصفهان وسط إيران، انضم إلى "الحرس الثوري" في عنفوان شبابه، في أوائل تشكيل هذه المؤسسة العسكرية بعد أشهر من انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979. توجّه إلى محافظتي أذربيجان الغربية وكوردستان في إيران لمواجهة الحركات المسلحة الكردية التي دخلت في مواجهة مع الثورة، قبل أن يشارك في الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت ثماني سنوات، وتقلّد فيها مناصب قيادية مثل رئاسة أركان الحرس في المنطقة الثانية بالبلاد، وقائد الحرس في المنطقة الرابعة.

نال مناصب أخرى بعد الحرب، أهمها قيادة قوات "الباسيج" لعشر سنوات، من العام 1997 حتى 2007، أي خلال فترة حكومة "الإصلاحات" برئاسة محمد خاتمي، والتي شهدت تجاذبات شديدة بين القوى الإصلاحية الداعمة للحكومة والقوى المحافظة والمؤسسات التي تتبع لها، ورئاسة الأركان المشتركة للحرس لعام واحد 2008، ونائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية للشؤون الإسنادية والدراسات الصناعية 2009 - 2014.

في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2011، وضع الاتحاد الأوروبي حجازي و29 مسؤولاً إيرانياً آخر على قائمة العقوبات الأوروبية، "لدورهم في انتهاك واسع لحقوق المواطنين"، حسب بيان الاتحاد، وذلك على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها إيران عام 2009 بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية، وفوز محمود أحمدي نجاد فيها. وحينها، كان حجازي، حسب البيان الأوروبي، قائد مقر "ثأر الله" التابع للحرس والمكلف بتأمين أمن العاصمة طهران.

قدّم حجازي خدمات متميزة في سبيل تعزيز قدرات "حزب الله" اللبناني الصاروخية

النشاط في "فيلق القدس"

عيّنه القائد العام للحرس الثوري الإيراني، الجنرال محمد سلامي، نائب قائد "فيلق القدس" مطلع عام 2020، بعدما كان يشغل إسماعيل قاآني هذا المنصب، وتركه ليقود الفيلق بتعيين من المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي على خلفية اغتيال سليماني في العراق.

ومن عام 2014 تولى العميد حجازي قيادة قوة لبنان التابعة لـ"فيلق القدس"، وفقاً لتقرير لوكالة "تسنيم" الإيرانية، التي أشارت إلى أنه "قدم خدمات متميزة في هذا الموقع في سبيل تعزيز جبهة المقاومة"، وهي تسمية للمحور الذي تقوده إيران بالمنطقة، فضلاً عن دوره "المؤثر" في سورية إلى جانب قائد "فيلق القدس" السابق قاسم سليماني، خلال السنوات الماضية وفقاً للوكالة نفسها.

ولعل هذا الدور "الكبير" الذي لعبه حجازي في المنطقة، من لبنان إلى سورية، في المحور الذي تقوده إيران، جعله مرشحاً لمنصب نائب قائد "فيلق القدس".

لعب حجازي دوراً مؤثراً أيضاً في المشروع الصاروخي لـ"حزب الله" اللبناني، من حيث إنتاج الصواريخ الدقيقة وتزويد الحزب بهذه الصواريخ، حيث تذكره وسائل إعلام إيرانية على أنه "مؤسس الوحدة الصاروخية" للحزب.

وفي بيان، في شهر أغسطس/آب 2019، ذكر الجيش الإسرائيلي العميد حجازي ضمن ثلاث شخصيات إيرانية، متهماً إياهم بنقل تقنية الصواريخ الدقيقة إلى "حزب الله" في لبنان من عام 2016.

واليوم الإثنين، أشار القائد العام للحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، في كلمة في مراسم تشييع جثمان حجازي، إلى دوره في دعم "حزب الله"، وقال إنه "أكمل خريطة قوة حزب الله لإلحاق الهزيمة القطعية بالصهاينة"، حسب قوله.

تداعيات الغياب

لا شك في أن غياب جنرال إيراني بوزن حجازي، مع هذا النشاط المكثف في الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني؛ لن يكون من دون تداعيات، خاصة أن هذا الغياب يأتي بعد خسارة إيران لقاسم سليماني، الخسارة التي لم تتداركها بعد، فضلاً عن أن حجازي كان يمسك بملفات كبيرة ومعقدة من لبنان إلى سورية، وكان أحد أقرب العسكريين الإيرانيين إلى سليماني، وبحسب المتحدث باسم "الحرس الثوري" الإيراني، اليوم الإثنين، عملا معاً ثماني سنوات. علماً أنه حسب تصريحات لحجازي، قبل أشهر، كان مع سليماني، في لبنان، قبل يوم من اغتياله في بغداد.

وقد وصف قائد الحرس في كلمته، اليوم الإثنين، غياب حجازي بأنه "مصيبة محزنة ومؤلمة"، غير أنه حاول طمأنة أنصار الجمهورية الإسلامية ومؤيديها، بأن هناك من سيواصل طريق سليماني وحجازي.