إغلاق مستشفيات بمصر بعد إصابة كوادر فيها بكورونا.. وارتفاع عدد ضحايا الفيروس بدول عربية 

أغلقت مصر عدة مستشفيات بعد ظهور إصابات كورونا بداخلها، وفرضت حجراً صحياً في عدد من المحافظات، في محاولة من الحكومة لوقف تزايد الإصابات بفيروس كورونا في البلد العربي الأكثر اكتظاظاً، بينما تزايدت أعداد ضحايا الفيروس في عدد من الدول العربية.

إغلاق مستشفيات بمصر بعد إصابة كوادر فيها بكورونا.. وارتفاع عدد ضحايا الفيروس بدول عربية 
أغلقت مصر عدة مستشفيات بعد ظهور إصابات كورونا بداخلها، وفرضت حجراً صحياً في عدد من المحافظات، في محاولة من الحكومة لوقف تزايد الإصابات بفيروس كورونا في البلد العربي الأكثر اكتظاظاً، بينما تزايدت أعداد ضحايا الفيروس في عدد من الدول العربية. تفاصيل أكثر: وكالة الأنباء الفرنسية قالت، الأحد 29 مارس/آذار 2020، إن السلطات أغلقت مستشفى في العاصمة القاهرة ليتم تعقيمه في وقت متأخر من السبت، بعدما تم تأكيد إصابتين بفيروس كورونا به. الوكالة نقلت عن مسؤول في مستشفى السلام – لم تذكر اسمه – قوله: “نقوم حالياً بتعقيم المستشفى حفاظاً على سلامة جميع المعنيين. وصل مريض تأكدت إصابته (بالفيروس) وأصيب أحد أفراد طاقمنا لاحقاً”، مشيراً إلى عدم وجود موعد محدد بعد لإعادة فتح المستشفى. كذلك أغلقت السلطات مستشفيات أخرى خلال الأسبوع الماضي، بعدما تم تسجيل إصابات بالفيروس بها، بينها مستشفى جامعة الإسكندرية، ومستشفى الشروق في القاهرة، بحسب الوكالة الفرنسية. من جانبه، قال مدير مستشفى السلام، عماد حنا، في تصريح لموقع “اليوم السابع” إن “نسبة الإشغال في المستشفى 15%، وإنه سيجري توزيع مرضى الرعاية المركزة بالتنسيق مع وزارة الصحة على المستشفيات، أما باقي الحالات التي يسمح لها بالخروج فستخرج بشكل طبيعي”. من جانبهم، حثّ أطباء في مصر الناس، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على البقاء في منازلهم لمنع تفشي الفيروس، في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة الصحة المصرية عن وصول عدد الإصابات بالفيروس إلى 609، بعد تسجيل 33 حالة جديدة، الأحد، بينما بلغ عدد الوفيات 40. يأتي إغلاق المستشفيات، بالتزامن مع إعلان المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد أنه تم فرض عزل “في بعض المراكز في ما بين ثماني إلى عشر محافظات”، ويستخدم مصطلح “المركز” في مصر للدلالة على مجموعة من القرى. أضاف المسؤول الصحي أنه “أثناء التقصي والترصد (…) تظهر إصابات متتالية في نفس المكان. (يبدو في هذه الحالات) أن هناك مصدراً للعدوى ينقلها شخص لآخر نسميها عدوى محلية أي انتقال العدوى على مستوى صغير. قبل تحوّل الأمر إلى عدوى مجتمعية تمتد للقرية أو المحافظة بالكامل نقوم بإجراء احترازي عبر عزل أو حجر صحي للمركز”. تزايد الإصابات: في بلدان عربية أخرى سجل فيروس كورونا إصابات ووفيات جديدة، رغم الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومات.  السودان: أعلنت السلطات الصحية، فجر الإثنين 30 مارس/آذار 2020، عن تسجيل ثاني حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا. المغرب: أعلنت وزارة الصحة، في وقت متأخر مساء الأحد، ارتفاع إجمالي المصابين بفيروس كورونا إلى 479 حالة، بعد تسجيل 16 إصابة جديدة بالفيروس، بينما بلغ عدد الوفيات 26 حالة، أما عدد الذين تعافوا فوصل إلى 13. قطر: أعلنت وزارة الصحة، الأحد،عن تسجيل 44 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي إلى 634 حالة، مشيرة إلى تسجيل 3 حالات شفاء ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 48. الأردن: أعلن وزير الصحة الأردني، سعد جابر، تسجيل حالة وفاة ثالثة بكورونا، كما أعلنت عمّان، مساء الأحد، تسجيل 13 إصابة جديدة رفعت الإجمالي إلى 259، وقررت الحكومة استمرار تعطيل الوزارات والدوائر الحكومية، لأسبوعين آخرين، اعتباراً من الأربعاء المقبل. سوريا: قالت وزارة الصحة في حكومة نظام بشار الأسد، الأحد، إن سيدة توفيت بعد دخولها المستشفى، وتبين بعد إجراء الاختبار أنها كانت تحمل فيروس كورونا، لتصبح بذلك أول حالة وفاة بالفيروس تسجل في سوريا. كورونا في العالم: حتى صباح الإثنين وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم إلى 723328 شخصاً، بينما بلغ عدد الوفيات 34005، أما الذين تماثلوا للشفاء فوصل عددهم إلى نحو 152 ألف شخص. تتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا تليها إسبانيا، لكنها تحل ثانيةً بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات. أجبر الفيروس دولاً كثيرة على غلق حدودها، وتعليق رحلات الطيران، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس.