التصويت الانتخابي الآمن من خلال تطبيقات الهواتف الذكية بمصر طريق جديد لتطور حقيقي

التصويت الانتخابي الآمن من خلال تطبيقات الهواتف الذكية بمصر طريق جديد لتطور حقيقي

قامت شركه Shield Consultancy بوضع دارسة استشارية-  جاهزة للتطبيق الفوري على أن تكون محل دراسة قبل الطرح-  تخص مشروع التصويت الانتخابي الآمن من خلال تطبيقات الهواتف الذكية بمصر.

 

حيث يتم التصويت عبر تطبيق يعمل من خلال هذه الهواتف والتي أصبحت متاحة لدى أغلب المواطنين بجمهوريه مصر العربية حاليا.. 

 

ويأمل الرئيس التنفيذي ومؤسس شركه «Shield Consultancy» السيد Moataz O Saleh بتنفيذ هذا المشروع الواعد بالتعاون مع الهيئة الوطنية للانتخابات والجهات الأمنية بالجمهورية بالتعاون مع شركته التي ستقوم بتـأسيس التطبيق وتفعيله.

 

نبعت أهمية الفكرة وضرورتها الحتمية متزامنة مع توجهات الدولة لتطبيق التكنولوجيا في تيسير كافة خدمات المواطنين واتخاذها نهجا لتسهيل الحياة اليومية والرقي بمستوى الخدمة.

 

وعلى الرغم من قلق البعض من سوء إستخدام التطبيق ومخاوف عدم الشفافية أو القرصنة.إلا أن الكثيرين يرون بضرورة تطبيق التكنولوجيا في مثل ذلك مجالات، مما يزيد نسب التصويت إلى معدلات مرتفعة وسهولة المشاركة في الحياة السياسية وما يترتب على ذلك من نتائج إيجابية وتغيير ملموس.

 

سهولة التصويت لا تخل بمعدلات الأمان:

 

ومن جانبه صرح السيد معتز صالح أنه من المؤكد توفير برامج الحماية الكافية وسد الطريق على من يفكر التلاعب بالتطبيق او قرصنته محليا أو دوليا.
ويتم تحميل التطبيق من خلال متجري "جوجل بلاي"، و متجر "أبل ستور" ثم يقوم الناخب بإنشاء حساب خاص له ، والذي يتطلب وجود رمز التعريف الانتخابي للمستخدم و ربطه برخصة القيادة و تصوير وإرسال فيديو لوجه المستخدم- حيث أن نظام التصويت يستخدم نظم التعرف إلى الوجه والمشابه لنظام «أبل فيس أي دي» - للتحقق من أن الوجه في الفيديو هو الوجه الحقيقي للناخب المسجل في قاعدة بيانات تسجيل الناخبين،

كما يشترط خطوات وبيانات إضافية للتأمين والحماية منها رقم البطاقة الشخصية وأيضا رقم الهاتف المربوط مسبقا بالبطاقة الشخصية وصوره حيه من الكاميرا لتفادي أي تلاعب وأيضا يوجد تأمين عال متعدد من خلال رموز مصادقه"رسائل نصية تدعم المصادقة الثنائية أو متعددة العوامل"، لمنع اختراق الحسابات أو التلاعب بالأصوات وسرقتها في نظام امني معقد يصعب التلاعب به . وبعد نجاح إنشاء الحساب والتحقق من الهوية، يسمح للناخب باستخدام تطبيق الانتخاب والتصويت.


يتم الانتخاب والتصويت من خلال التطبيق الذكي، إلا أن نظام التصويت نفسه يشمل أكثر من ذلك، فهناك قاعدة بيانات للناخبين تم ربطها مع الهيئة الوطنية للانتخابات والجهات الأمنية وأيضا تم إعدادها بصورة الكترونية شاملة، وأيضا هناك توزيع الناخبين على لجان الانتخاب المختلفة إلكترونيا، كما جرت العادة مع اللجان الانتخابية الورقية.
وبعد ذلك يتم توزيع المرشحين إلكترونيا علي اللجان والدوائر الانتخابية ليظهر أمام الناخب أسماء وخيارات الناخبين المتقدمين للترشح أمام الدائرة أو اللجنة الانتخابية المدرج بها اسمه في كشف الناخبين، وسيتم ذلك وفقا لأعلي معايير التامين للناخبين وبدون حدوث أي مشاكل.

 

نظام التصويت الإلكتروني عبر الهاتف المحمول به جزء كبير يعمل في الخلفية ولا يراه الناخب الذي يستخدم التطبيق، وهذا الجزء يضم قاعدة بيانات الناخبين، ولجانهم الانتخابية، والمرشحين، والتي تضم بياناتهم الانتخابية وطرق التحقق من هويتهم، وهي في هذه الحالة بصمات الوجه، أيضا يشمل التطبيق في الواجهة الخلفية الإدارية نظم تلقي وعدّ وفرز الأصوات وإعلان النتائج.


وفي حال وجود تصويت مزدوج بين الورقي والالكتروني، يكون نظام التصويت عبر الهاتف المحمول جاهزاً لتقديم بيانات التصويت كاملة، عبر جميع مراحلها إلى المسؤولين عن التصويت الورقي التقليدي، أو تلقي بيانات التصويت الورقي لدمجها مع بيانات التصويت الإلكتروني، لإدخالهما معا في نظم عدّ وفرز الأصوات، وإظهار النتائج.

 

يهدف الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة «Shield Consultancy» معتز صالح أن يري هذا التطبيق النور والذي سيجعل من السهل على الناخبين إجراء التصويت بسهوله دون تكبد معاناة الوقوف والانتظار وقد لاحظنا في الآونة الأخير وبسبب ظروف كورونا عزوف الناخبين عن الحضور في انتخابات مجلس الشيوخ المصري فهذا الحل سيسهم في رفع نسبه المشاركة في التصويت.


ختاما:


كما أكد صالح أنه في حال تبني هذه الدراسة سيقوم بتجربتها على عينه من ألف مواطن بنموذج محاكاه كامل خاص بالانتخابات المصرية بالإضافة إلى تفعيل فترة تجريبية تتيح لكافة الجهات المختصة دراسة الاحتمالات الممكنة قبل التطبيق الفعلي واعتماد استخدام التكنولوجيا ومساهمتها في زيادة نسبة إقبال الناخبين، ورفع نسب المشاركة إلي مستويات لم تشهدها مصر من قبل.

 

https://www.shield.com.eg

https://www.moatazosaleh.com