أم باكستانية تقتل طفليها شنقاً وتحرق جثتيهما وتبرر جريمتها بـ"الفقر"

في حادث مأساوي، قامت امرأة باكستانية بقتل طفليها شنقا، ثم حرقت جثمانيهما في مدينة لاهور، مركز إقليم البنجاب، وقالت في تحقيقات الشرطة إن السبب هو الفقر.

أم باكستانية تقتل طفليها شنقاً وتحرق جثتيهما وتبرر جريمتها بـ"الفقر"

في حادث مأساوي، قامت امرأة باكستانية بقتل طفليها شنقا، ثم حرقت جثمانيهما في مدينة لاهور، مركز إقليم البنجاب، وقالت في تحقيقات الشرطة إن السبب هو الفقر.

وكشفت التحقيقات أن السيدة التي تعيش في قرية "كوت أسد الله" بضواحي مدينة لاهور، قامت بشنق طفليها (أربع سنوات وثلاث سنوات)، ثم صبت عليهما الوقود وأضرمت النيران في جثمانيهما وفي المنزل، وبعد أن تصاعد الدخان من المنزل، وتحديدا من الغرفة التي قتلت فيها الطفلين، بدأت بالصراخ حتى تجمّع أهل القرية، واستدعوا فرق الإطفاء، وبعد إخماد النار أخرجت فرق الإسعاف جثماني الطفلين.
وقالت الشرطة الباكستانية في بيان، إنها قامت بالتحقيق مع المرأة التي ادعت في البداية أن حريقا قتل الطفلين، لكن إجاباتها لم تكن مقنعة، فمارست الشرطة عليها ضغوطا، فاعترفت بقتل الطفلين وحرقهما بسبب الفقر المدقع.
وأكدت المرأة خلال التحقيق أن زوجها يشتغل بمقابل يومي لا يكفي احتياجات العائلة، وأنهم يعانون لتوفير الطعام، وأنها قامت بقتل الطفلين لتنقذهما من الفقر.

يُذكر أن ملايين الباكستانيين يعيشون تحت خطر الفقر  بالتزامن مع ارتفاع أسعار الاحتياجات اليومية بسبب تدهور قيمة الروبية الباكستانية مقابل العملات الأجنبية، كما تتفشى البطالة في المجتمع بشكل واسع لتزيد من حدة الفقر.